اختار اللغة المناسبة

  • Arabic

TejaraForex

 

أهم البيانات الإقتصادية الخميس 13 يوليو

السوق يترقب لمجموعة من البيانات الإقتصادية والمؤثرة خلال تداول اليوم ويأتى على رأسها ما يلى :-

بيان الميزان التجارى فى الصين

فى خلال اليوم خلال الساعات الأولى يصدر بيان الميزان التجارى فى الصين حيث المتوقع تراجع الفائض إلى 273 مليار يوان صينى لشهر يونيو 2017 بعد أن سجل 282 مليار لشهر مايو 2017 والميزان التجارى المقوم بالدولار الأمريكى فالتوقعات تشير لإرتفاع الفائض من 40.80 إلى 42.90 مليار دولار أمريكى لنفس الفترة والسوق يراقب البيانات الإقتصادية داخل الصين من بينها الميزان التجارى حيث ستساعد فى قياس إداء الإقتصاد المحلى وذلك نظرا للدور الحيوى الذى يلعبه إقتصاد الصين فى الدورة الإقتصادية العالمية .

إعانات البطالة فى الولايات المتحدة الأمريكية  

مكتب العمل للولايات المتحدة الأمريكية يعلن عن التغير الأسبوعى لطلبات إعانات البطالة والتوقعات قد إستقرت على إرتفاع 245000 طلب فى الأسبوع الماضى فى مقابل الإرتفاع الأخير المسجل 248000 طلب مدار الأسبوع الأسبق وتلك البيانات تساعد لقياس إداء سوق العمل للولايات المتحدة الأمريكية ولكن سوف يكون لمتوسط الأربع أسابيع التأثير والدلالة الأكبر .

مؤشر سعر المنتجين فى الولايات المتحدة الأمريكية

ويصدر بالتزامن مع مؤشر سعر المنتجين فى الولايات المتحدة الأمريكية والتوقعات قد أشارت للإستقرار المؤشر عند المستوى صفر للشهر الثانى تواليا لشهر يونيو 2017 فيما يتوقع تباطؤ المؤشر بالقيمة الأساسية ليرتفع 0.20 % لنفس الفترة فى مقابل إرتفاع سابق0.30 % .

شهادة محافظ الفيدرالى الأمريكى يلين

تطل علينا جانيت يلين محافظ الفيدرالى الأمريكى مرة أخرى لإستكمال الشهادة حول تقارير السياسات النقدية النصف سنوية أمام اللجنة المصرفية لمجلس الشيوخ والسوق عادة ما تتفاعل لحظيا وبكل قوة مع تصريح جانيت يلين خاصة إذا تم التطرق بشكل المباشر لتوجهات السياسات النقدية الفترات القادمة وهو ما تعلق السوق عليه الآمال المرتفعة حيث السوق يراقب تصريحات صناع القرار للفيدرالى الأمريكى ويأتى على رأسهم جانيت يلين وبكل حذر لمحاولة الإستدلال على ما إن كان الفيدرالى يعزم الإلتزام لوتيرة التشديد النقدى والمتوقع أم أن تطور وضع الإقتصاد سوف يكون له إنعكاس سلبى لمستقبل الفائدة وتصريحات جانيت يلين جاءت فى اليوم الأول لتعزز من توقع رفع معدلات الفائدة للولايات المتحدة الأمريكية حيث شددت لملائمة الإستمرار لرفع معدلات الفائدة بل وتخفيض الموازنة إن إستمر التحسن فى أداء الإقتصاد كما كان متوقع وبالنسبة للتضخم أعربت عن الثقة المرتفعة لقدرته للوصول لهدف 2 % مؤكدة على أن الضعف فى التضخم يرجع لعوامل إستثنائية ومؤقتة .

 

Add