اختار اللغة المناسبة

  • Arabic

TejaraForex

 

تسعى ادارة دونالد ترامب لبيع إحتياطى النفطى الامريكى

ادارة الولايات المتحدة قدمت مقترح الموازنة للعام المقبل التى تقوم بإستهداف خفض العجز تدريجيآ وتوفير حوالى 500 مليار دولار و الادارة  إعتمدت على عدد من الاساسيات ومن ضمنها كان بيع او خفض حوالى نصف المخزون الإستراتيجى النفطى ومخزون الوقود الكامل بخطوة والتى بشأنها ان تقوم بضخ حوالى 16.6 مليار دولار امريكى بميزانية الدولة خلال الاعوام العشرة المقبلة.

والولايات المتحدة كانت لجأت للمخزون النفطى الإستراتيجى وهذا كمحاولة للحفاظ على إقتصاد الدولة ضد اى صدمات ليست متوقعة وهذا منذ فترة السبعينيات خلال القرن الماضى.

ويجدر الإشارة الى ان ادارة الولايات المتحدة قد اوضحت ان التطورات الاخيرة التى حدثت فى صناعة الخام الصخرى فى البلد ساهمت فى تقليص الحاجة للمخزون النفطى ولقد ساعد زيادة معدلات الانتاج المحلى النفطى على تقنين الصادرات الامريكية من خام الاوبك وبناءآ على ذلك الادارة اكدت ان نصف المخزون فى الوقت الحالى سيبقى كافيآ للوقوف امام اى ازمات يمكن ان تقف امام قطاع الطاقة وشددت أيضآ على ان تنامى حجم إستثمارات الطاقة يساعد على توفير امن الطاقة وليس تخزين مقدار كبير من النفط هو الذى يساعد على ذلك.

حيث ان حجم المخزون النفطى الإستراتيجى يتراوح بالقرب من 688 مليون برميل بشكل يكفى لأكثر من مائة واربعون يومآ من امدادات الخام المستوردة.

وهو يعد من الإحتياطات الكبرى على مستوى العالم ولو تم الموافقة بالفعل على ذلك المقترح بواسطة لجنة الكونجرس هذه تكون ثانى مرة تلجأ الولايات المتحدة فيها لتقليل مقدار المخزون النفطى عقب الموافقة على القيام ببيع حوالى 375 مليون دولار امريكى خلال شهر ديسمبر فى العام الماضى وهذا كمحاولة لسد العجز.

ولكن مصير ذلك المقترح مازال غير متوقعآ مع مواجهة معارضة كبيرة ولاسيما من قبل الكونجرس وهذا يأتى بالوقت التى إرتفعت الاصوات المؤيدة فيها لأهمية الإحتفاظ بمخزونات الخام للوقوف امام اى ازمات مرجحة.

ومن ناحية اخرى ان تمرير ذلك القرار سيؤثر بشكل سلبى على اسواق الخام العالمية والتى لا تزال ليست قادرة على تقليص اعباء تخمة المعروض النفطى.

 

Add